Sakloobe's Blog

مدونة ياسر دعبول

المرأة ….. العارية

من أراد أن يكره المرأة فلينظر إليها وهي عارية أو شبه عارية واعني كل امرأة …..

جميلة كانت أم قبيحة ، رائعة  التقاطيع أم غير منسجمة التكوين …

ومعنى ذلك إن السبب ليس في الجمال بحد ذاته ، كما انه ليس في القبح ، ولكنه التعري !!

ليس لك إلا أن تذهب إلى شاطئ البحر في هذه الأيام .. وليس لك إلا إن تمكث بعض الوقت … ساعة أو اقل ، تنظر إلى الجمال النسائي العاري .. قد تعجبك المرأة للنظرة الأولى ثم إذا هي تعرضت لنظرك أكثر فأكثر ، تزداد اشمئزازا من روئيتها .. وهذا واقع ملموس ، يحدثك به كل من يقصد الشاطئ حيث تموج بنات حواء !!

وأنت لا تعاف المرأة ، في ذلك الحين إلا لأنها تعرت دفعة واحدة ، فلم تبق على جسدها إلا شيئا يسيرا من الثياب .. وحين تعرت المرأة أعطتك بسهولة بالغة كل ما كنت تصبو إليه …..

كشفت لك مرة واحدة ما كنت تحار أنت في الاطلاع عليه أو على جزء منه … أطلعتك على السر الذي تشقي نفسك في البحث عنه ، ومهما كان السر مغريا وجذابا فأنت لن تلبث طويلا حتى تنفر منه إذا هو انكشف لك بسرعة فأية لذة فيه بعد ؟ إنما اللذة تبقى ما أتعبت نفسك في البحث عنها ، ويظل فكرك ينعم بها ، ما أشقيته في تخيلها واستكناه سرها … فإذا برزت لك ، كما كنت تود وتشتهي فقدت الحرارة التي تدفعك إلى البحث ، و الانتظار و الترقب …وبدا كل شيء أمامك يسيرا ومتى سهل الصعب انعدمت اللذة وانقطعت الشهوة ….

انك لتشعر إن على المرأة إن تحجب دوما جسدها عنك . وان تستر منه مواضع الفتنة .لتظل أنت ممعنا في تخيلك لهذه المواضيع . جادا في البحث عنها وستجد أعظم لذة إذا توصلت إلى لمح جزء يسير من هذه المواضيع ..

فالحق إن الرجل يزداد حبا للمرأة وشغفا بها ، وتتبعا لها ما أمعنت هي في التستر أمامه . ليظل يشتهيها أو لست ترى ان المرأة الغامضة التي لا تكشف بسهولة عن عاطفتها أو فكرتها أو أمنيتها هي التي يفضلها الرجل لينعم بلذة الشقاء في تفهمها وكشف إسرارها بعكس المرأة الواضحة التي تترك عواطفها واضحة كالشمس وأفكارها ظاهرة كالنهار ؟!

خذ لك هذا المثل : بضع نساء عاريات على الشاطئ وامرأة واحدة في ثوبها المعتاد أو ليست على يقين بأنك لن تنزع بصرك عن هذه المرأة المستوردة الجسد بينما أنت لن تنظر إلى إحدى تلك النساء العاريات ؟

أو ليست تجد أعظم لذة إذا تقدمت تلك المرأة من الماء لتغسل قدميها فقط فترفع بعض الشئ ذيل ثوبها حتى لا تبلله الأمواج .. هل تشك في انك ستنظر إلى ذلك الجزء الصغير المكشوف من ساقها المستورة بينما لن يهم كان تنظر إلى تلك السيقان المكشوفة و الأجساد العارية ؟  

بقلم : سهيل ادريس

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d مدونون معجبون بهذه: